من نحن

تُعدُّ شركة لوجودورو كارني (Logudoro Carni) شركة رائدة في قطاع الجزارة وتشغيل لحم الخراف. في السنوات الأخيرة، تحت قيادة جوفانِّي أدِّيس (Giovanni Addis)، والذي يعتبر حامياً يقظاً للتقاليد الأسرية التي يتم تسليمها بشغف منذ ثلاثة أجيال، وقد طوَّر بعلمٍ ودراية المهارة التي يتميز بها.

 

تاريخنا

تأسست شركة لوجودورو كارني (Logudoro Carni) في منطقة بودُّوسو (Buddusò)، في مقاطعة ساسَّاري (SASSARI)، في السنوات الأولى من عقد التسعينيات، على الهضبة المشمسة التي تطل على الجبال البكر بشمال سردينيا، بفضل جرأة ومثابرة بيترو أدِّيس (Pietro Addis). غير أن جذورها تمتد وتزداد صلابة في سنوات الخمسينات، يتخللها إحساس قوي بالمشاركة والتعاون، وهو نفس الإحساس الذي يُكتب عن تاريخ القطعان والحظائر وعن عالم من التضحيات والشعر. هذه العناصر، التي ستؤدي بعائلة أدِّيس، وعلى رأسهم جدة وأعمام المسئول الحالي جوفاني (Giovanni)، إلى أخذ على عاتقهم تحقيق الفن القديم للجزارة في مكان واحد فريد من نوعه ومريح وملئ بمواهب الطبيعة التي يتم التضحية بها من أجل الاحتفالات الرئيسية، وخاصة تلك المتعلقة بكل القديسين وعيد الميلاد وعيد الفصح.

الأراضي

في الحدود الجنوبية لمقاطعة ساسَّاري (Sassari)، على ارتفاع 700 متراً من سطح البحر، عبر مياه ريو مانُّو وريو ألتانا، تقع بلدة بودُّوسو، وهي بلدة صغيرة تغمرها السهول الخضراء الممتدة طويلاً والمرتفعات ذات المنظر الرومانسي، والتي يطل عليها جميعاً جبل سا جون بارتفاعه البالغ 1003 متراً. القرية، التي لا يبلغ تعداد سكانها 4.000 نسمة، تحتفظ بغيرة باكتشافات التاريخ القديم الذي يمتد إلى عصر ما قبل التاريخ، الثري بالشواهد التاريخية والأثرية.

تحكي الأسطورة الشهيرة أن "سيدة من دوري، وهي القرية القديمة بالقرب من بيتِّي، والتي نظراً لأمانتها دعاها ربها للخروج من بلدتها، والتي كان يقترب الدمار منها، وللتوقف والاستقرار في ذلك المكان الذي ستسمع فيه صياح ديكها، بعد تجاوزها بيتِّي استمرت في طريقها نحو الشمال وتوقف حيث سمعت صياح ديكها الذي كان يصيح بطريقة استثنائية: "بودُّو سو". وبالتالي نشأت هنا البلدة الجديدة».